FBI يكشف بالخطأ مسؤولا سعوديا متورطا بهجمات 11سبتمبر

عمان1:كشف مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) عن طريق الخطأ اسم مسؤول سابق في السفارة السعودية يشتبه في أنه ساعد اثنين من أعضاء تنظيم القاعدة المتورطين في هجمات 11 سبتمبر الإرهابية.
ووفقًا لموقع ياهو نيوز، تم ارتكاب الخطأ في ملف قدم ردا على دعوى قضائية من عائلات ضحايا 11 سبتمبر الذين اتهموا الحكومة السعودية بالتواطؤ في تلك الهجمات.
في الوثيقة ، التي تم تقديمها في نيسان ولكن أزيل عنها الختم الأسبوع الماضي، نسي المحامون حجب اسم "مساعد أحمد الجراح"، الذي عمل في السفارة السعودية في واشنطن العاصمة عامي 1999 و2000.
واشتبهت السلطات في أن الجراح، الذي لا يُعرف مكان وجوده حاليا، أمر شخصين بمساعدة نواف الحازمي وخالد المحضار على الاستقرار في الولايات المتحدة قبل الهجمات.
وشارك الحازمي والمهدار في اختطاف طائرة خطوط أميركان أيرلاينز التي هاجمت مقر البنتاغون،ما أسفر عن مقتل 125 شخصا.
في الإعلان، الذي قدمته جيل سانبورن، مساعدة مدير قسم مكافحة الإرهاب في الـ"أف بي آي"، أشارت إلى تقرير يعود إلى عام 2012، خضع للتنقيح بشكل كبير، لكنه أظهر شخصين ربما كانا مرتبطين بالحكومة السعودية.
وكانت السلطات الأميركية قد حققت مع فهد الثميري وعمر البيومي لمساعدتهما الخاطفين، بينما تم حجب اسم رجل ثالث، ولكن يعتقد أنه مسؤول حكومي رفيع المستوى في الرياض.

وتشتبه السلطات الأميركية في أن الجراح هو "الرجل الثالث".
في ذلك الوقت، كان الثميري، مسؤول الشؤون الإسلامية السعودية ورجل الدين الراديكالي، يعمل إماما لمسجد الملك فهد في لوس أنجلوس، وكان البيومي يشتبه في كونه عميلا للحكومة السعودية.
وفقًا لتقرير عام 2012، كشف عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي عن "أدلة" على أن الثميري وبيومي كانا قد كلفا من قبل شخص آخر بمساعدة الخاطفين.
في إحدى الحالات، اكتشف المحققون أن الحازمي والمحضار سافرا إلى لوس أنجلوس في يناير 2000.
بمجرد وصولهم إلى لوس أنجلوس، وجد لهم البيومي شقة، وأقرضهم نقودا وأقاموها بحسابات مصرفية، وفقا لياهو.
ويمثل تصريح سانبورن أول تأكيد علني على أن "الرجل الثالث" كان دبلوماسيا سعوديا.
وبحسب ياهو، يوفر الإعلان تأكيدا على أن عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقدون أنهم اكتشفوا صلة بين الخاطفين والسفارة السعودية في العاصمة.
وعلى الرغم من أن مكتب التحقيقات الفدرالي أكد أن الكشف عن اسم المسؤول قد تم عن طريق الخطأ، فمن المحتمل أن يطرح الإعلان أسئلة تتعلق بالصلات السعودية المحتملة بالهجمات الإرهابية.

ونفت الحكومة السعودية مرارا أي تورط لها في الهجمات.
ولم يجد تقرير لجنة الحادي عشر من سبتمبر "أي دليل على أن الحكومة السعودية كمؤسسة أو كبار المسؤولين السعوديين مولوا بشكل فردي" الهجمات التي دبرها تنظيم القاعدة، لكن اللجنة أشارت أيضا إلى "احتمال" أن تكون مؤسسات خيرية ترعاها الحكومة السعودية قد قامت بذلك.
بريت إيجلسون، المتحدث باسم عائلات 11 سبتمبر، والذي قُتل والده في الهجمات، قال لياهو " هذا يظهر أن هناك تسترا حكوميا كاملاً على تورط السعودية".
كان إيجلسون جزءًا من دعوى قضائية طويلة الأمد تتهم المملكة العربية السعودية بتقديم الدعم للهجمات.
وأضاف إيغلسون أن الدعوى "تبين أن هناك تسلسلا هرميا للقيادة قادم من السفارة السعودية إلى وزارة الشؤون الإسلامية [في لوس أنجلوس] إلى الخاطفين".
في العام الماضي، التقى 25 ناجيا من 11 سبتمبر وأقارب الناجين بالرئيس دونالد ترامب في 11 سبتمبر.
في اليوم التالي ، كشف المدعي العام بيل بار عن اسم الرجل الثالث لمحاميي الناجين ولكن لم يتم الكشف عن اسمه علنا.