بايدن ونائبته “السمراء” يعدان بـ إعادة بناء أمريكا

عمان1:ظهرت كامالا هاريس، الأربعاء  12 أغسطس/آب 2020، في أول مؤتمر انتخابي بصفتها نائبة لمرشح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن، مهاجمة أداء الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في إدارة أزمة جائحة كورونا.
من جانبه، قدّم بايدن نائبته كامالا هاريس باعتبارها امرأةً ملهمة، واصفاً إيّاها بأنّها "الشخص المناسب" الذي سيُساعده على "إعادة بناء" الولايات المتّحدة في حال هزما دونالد ترامب ومايك بنس في استحقاق تشرين الثاني/نوفمبر.  
رئيس يهتم بنفسه: هاريس، وهي عضو في مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا، هاجمت ترامب في خطابها قائلة إنه عرّض الأمريكيين للخطر، ومتهمة إياه بعدم أخذ جائحة كورونا بجدية، وإغراق الولايات المتحدة في أزمة اقتصادية، في وقت تجابه فيه مظالم عرقية واجتماعية.
وأوضحت موقفها من الرئيس الأمريكي الحالي بقولها: "أمريكا تصرخ من أجل قيادة، ومع هذا لدينا رئيس يهتم بنفسه أكثر مما يهتم بالشعب الذي انتخبه، رئيس يجعل من كل تحد نواجهه أكثر صعوبة في الحل".
وعن برنامجهما الانتخابي، قالت هاريس إنّ "كلّ ما يهمّنا اقتصادنا وصحّتنا وأطفالنا ونوع البلد الذي نعيش فيه، كلّ هذا على المحكّ".
سيصلحان الفوضى: وفي أوّل ظهور مشترك لهما، قال بايدن إنّه سيُصلح مع هاريس "الفوضى التي أحدثها الرئيس ترامب ونائبه بنس داخل البلاد وخارجها"، متّهماً الرئيس الجمهوري بالفشل في قيادة البلاد خلال أزمة فيروس كورونا المستجدّ.
قال بايدن: "كان لديّ الخيار، لكن ليس لديّ أدنى شكّ في أنّني اخترتُ الشخص المناسب" لخوض هذه الانتخابات "الحيويّة بالنسبة إلى هذا البلد"، في إشارة منه إلى هاريس.
وقال بايدن الذي مشى مع هاريس إلى المنصّة في مسقط رأسه ديلاور، إنّ دور هاريس التاريخي كثالث امرأة يتم اختيارها كمرشحة لمنصب نائب الرئيس، وكأول امرأة ملونة، هو أمر ملهم "للفتيات الصغيرات" في جميع أنحاء أمريكا.
هجوم من ترامب: كما انتقد بايدن الرئيس الجمهوري بسبب هجومه على هاريس ووصفه لها بأنّها كانت "الأكثر لؤماً".
كان ترامب صرّح للصحفيين، الثلاثاء، في البيت الأبيض بأنّه في عام 2018، وخلال جلسة مصادقة مجلس الشيوخ على تعيين القاضي بريت كافانو عضواً في المحكمة العليا، كانت هاريس "الأكثر لؤماً وفظاعة وازدراءً من بين أعضاء مجلس الشيوخ".
وأشار ترامب أيضاً إلى أنّ هاريس لم تُثر إعجابه في الانتخابات التمهيديّة للحزب الديمقراطي التي فاز فيها بايدن، وقال الرئيس الجمهوري إنّه متفاجئ بهذا الاختيار، لأنّ "أداءها كان ضعيفاً".
هل أنتِ مستعدة للعمل؟ هاريس هي أول سمراء وأول أمريكية من أصل آسيوي تنضم لفريق ترشح رئاسي لأحد الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، وهي ابنة اثنين من المهاجرين، إذ كانت والدتها من الهند، ووالدها من جامايكا.
كانت حملة بايدن الانتخابية قد نشرت تسجيلاً مصوراً على الإنترنت لاتصال بينه وبين هاريس سألها فيه: "هل أنتِ مستعدة للعمل؟" وردت بالقول: "يا إلهي.. أنا على أتم الاستعداد للعمل".
أما باقي التسجيل فتظهر فيه هاريس وهي تنتقد الطريقة التي عالج بها ترامب أزمة فيروس كورونا وتعامله مع المظاهرات التي خرجت في أنحاء البلاد احتجاجاً على العنصرية ووحشية الشرطة.