200 ألف ضحية لكورونا بأمريكا وصرخات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه

عمان1:رصد تقرير نشرته شبكة CNN الأمريكية، الثلاثاء 22 سبتمبر/أيلول 2020، تأثير فيروس  كورونا على المجتمع الأمريكي، الذي بات يرى أن عدد الوفيات الكبير بين مواطنيه جراء انتشار الوباء أمر مستحيل وغير قابل للتصديق.
أشار التقرير كذلك إلى أنه عندما تنبأ الدكتور أنتوني فوسي، في مارس/آذار 2020، أن فيروس كوفيد-19 قد يقتل 200 ألف شخص في الولايات المتحدة، وبّخه مشككون واتهموه بنشر الذعر بين الناس، لكن فوسي كان محقاً، حيث وصلت الولايات المتحدة إلى هذه المرحلة السوداوية في وقت مبكر كثيراً عما توقعه بعض الخبراء.
وفيات كورونا في أمريكا: منذ أول حالة وفاة معروفة جراء الإصابة بفيروس كوفيد-19، في الولايات المتحدة، في 6 فبراير/شباط 2020، وصل متوسط معدل الوفيات إلى أكثر من 858 شخصاً يومياً.
حيث توفي العديد من هؤلاء الضحايا في غرف المستشفيات، دون أن يرافقهم أحباؤهم، ولم يحظ عدد كبير منهم بجنازة لائقة، إذ كان المعزون يحزنون عن بعد عبر الإنترنت.
في حين أصبح فيروس كوفيد-19 هو ثاني أكثر عامل مسبب للوفيات في الولايات المتحدة بعد أمراض القلب، وفقاً لمعهد القياسات الصحية والتقييم التابع لجامعة واشنطن. وما سيحدث لاحقاً في هذه الجائحة يعتمد، إلى حد كبير، على المسؤولية الفردية، وإلى أي مدى سيكون الأمريكيون مستعدين لخوض هذه المعركة معاً.
قتلى حروب أمريكا: وفعلياً، قتل فيروس كوفيد-19 عدد أشخاص في الولايات المتحدة أكثر من عدد القتلى الأمريكيين في الحروب الخمس الأخيرة مجتمعةً: حروب كوريا، وفيتنام، والعراق، وأفغانستان، والخليج العربي.
حيث تعادل خسائر الأرواح جراء جائحة كورونا تأثير حدوث إعصار كاترينا 109 مرات، أو حدوث هجمات 11 سبتمبر/أيلول كل يوم لمدة 66 يوماً. ويتوقع الباحثون زيادة عدد الوفيات جراء فيروس كوفيد-19 بحوالي 180 ألف شخص، بحلول 1 يناير/كانون الثاني 2021.
لكن التقرير قال إنه لا ينبغي أن يسير الأمر على هذا المنوال، حيث قال معهد الدراسات الصحية والتقييم: "إن زيادة نسبة الأشخاص الذين يرتدون الكمامات إلى 95% يمكن أن ينقذ حياة 155 ألف شخص تقريباً، ما سيقلل من عدد الوفيات المحتملة بنسبة 62.7%".
ارتداء الكمامات: ويمكن أن يساعد ارتداء الكمامات، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وغسيل اليدين للحماية من فيروس كوفيد-19 في تجنب حدوث جائحة مزدوجة تجمع بين فيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا، والتي قد تربك نظام الرعاية الصحية في البلاد. 
من جانبه قال بريت جيروير، طبيب أطفال وعضو في فريق عمل البيت الأبيض المعني باختبارات فيروس كورونا، إنه يجب أن يظل الأمريكيون أقوياء، وأن يفعلوا الأشياء التي قد تقلل انتشار الفيروس.
كما تابع جيروير بالقول إن من الأشياء التي تقلل الفيروس ارتداء الكمامة في الحالات التي لا يستطيع الناس فيها الحفاظ على التباعد الجسدي بينهم، ثم تجنب التجمعات والنظافة الشخصية، ومع استخدام الاختبارات الذكية يمكن تسطيح منحنى فيروس كورونا وإبطاء انتشاره".
جيروير ختم كلامه بالقول إن هناك خطة بالفعل لتقليص عدد الوفيات وتقليل عدد الإصابات. لكن يجب أن يكون الجميع ملتزمين، وأن يبذل الجميع الجهد لاتباع هذه الإرشادات يومياً.