مقاه يابانية تعامل زبوناتها كالأميرات

عمان 1 :  تتبع العديد من المقاهي اليابانية التي يطلق عليها اسم مقاهي الخادم الشخصي أسلوباً جديداً في التعامل مع زبوناتها من الإناث، يتمثل في معاملتهن كأميرات.

تعرف مقاهي الخادم الشخصي بأنها الأماكن التي تتدفق إليها النساء والفتيات للاستمتاع بوجبات مميزة مقابل مبلغ معقول، وخوض تجربة يحصلن خلالها على معاملة خاصة تحاكي معاملة الأميرات.

ويمكن للنساء من أي خلفية اجتماعية تقريباً الذهاب إلى هذه المقاهي المنتشرة بكثرة في اليابان، للهروب من قيود النظام الأبوي في منازلهن، والتمتع بحقوق لا يحصلن عليها أبداً في أي مكان آخر في البلاد.

أحد هذه المقاهي، المسمى "سوالو تيل"، مصمم على غرار القصور البريطانية النمطية. تُعطى الزبونات في هذا المقهى جرساً لاستدعاء نادل شخصي يقوم على خدمتهن، ويرتدي زياً شبيهاً بزي الخدم في القصور الملكية، ويخاطبهن بلقب "الأميرة.

كل هذا بسعر أقل من سعر الوجبة في أي مطعم عادي في لندن. يقدم المقهى نسخة طبق الأصل عن الخدمة التي تتلقاها الأميرات في القصور الملكية.

ويصف الدكتور كينكو إيتو، أستاذ علم الاجتماع في جامعة أركنساس في مقال له، مقاهي الخادم الشخصي، بأنها الأماكن التي تتمكن فيها المرأة من أن تكون أميرة لساعة أو ساعتين.

ويقول الدكتور إيتو في مقاله، إن اليابان تحتاج لوقت طويل قبل أن تحقق المساواة بين الجنسين، على الرغم من التحسن البطيء في أوضاع النساء، بحسب ما أورد موقع ميترو الإلكتروني.