الصبيحي : الرأي حائرة بكتابها .. ورئيس التحرير يرد

 

الرأي حائرة بكتابها

محمد الصبيحي

صرنا ( ملطشة ) لرؤساء التحرير .. السيد رئيس التحرير أختار هذه الزاوية على الصفحة الاخيرة ,, طار رئيس التحرير .. جاء رئيس تحرير  جديد نقل الزاوية الى الداخل  ( تغطى ونام ) .. طار رئيس التحرير أو أطيح به ... جاء رئيس تحرير جديد  فأعاد الزاوية الى الصفحة الاخيرة .

تعاقدت الرأي مع أثنين من الكتاب الاعزاء  وحيث لا مكان لهما على الصفحة الاخيرة قرر رئيس التحرير الاطاحة بنا جميعا ونقل الزوايا ( الاعمدة ) الى الداخل ,, يعني عوقبنا مرتين من أجل سواد عيون أثنين ( مع محبتنا لهما )  الاولى حين أطيح بزوايانا الى الداخل ,, والثانية حين قرروا لكل واحد منهما ضعف رواتبنا  ..

جلالة الملك وجه  أول أمس نقدا الى الاعلام الرسمي واصفا أياه بعدم القدرة على التعامل مع المرحلة  والتأثير في الرأي العام , وطالبه الارتقاء بمستوى المهنية والموضوعية  ..

الواسطة  وغياب العدالة والمهنية يا سيدنا حولت الاعلام الرسمي الى شلل ومعارف فاختنقت الاذاعة والتلفزيون بالغث والسمين فهرب السمين وبقي الغث  , وأختنقت الرأي بكتابها  والتدخلات في تعييناتها  وكادت تسجل في سجل ( غينيس ) بعدد المقالات اليومي  فانصرف الناس الى صحف  المعارضة أو الصحف المستقلة  ..  وبقيت الرأي للأعلانات والوفيات

الواسطة جعلت ضابطا في ( دائرة المخابرات  ) يفرض كاتبا صحفيا لتقديم برنامج في التلفزيون ثماني سنوات ( عجاف ) وحين طار الضابط طار البرنامج ..  ونفس الشخصية ( الواسطة )   ( كحشتنا ) من التلفزيون في حينه  وحالت دوت كتابتي في الرأي حولين كاملين باعتراف رئيس تحرير أسبق ..

باختصار صرنا ( ملطشة ) والسبب عدم القدرة على أمتلاك ( سلاطة اللسان ) و ( الردح ) للأدارة والحكومة  , وغياب الواسطة ( الثقيلة ) بعيدة المدى  ..

 مشكلة  - حتى في زمن الديمقراطية – أن تكون بعيدا عن أحد  الثالوث المقدس دائرة المخابرات  أوالدوار الرابع أوالديوان العامر .. بدون أحدها .. أنت ملطشة .. لا شيء .. وكاسك يا وطن .

 - هذا النص الاصلي قبل الجمل المحذوفة في الرأي -

----------------------- 

رئيس تحرير الرأي رد على المقال في الرأي :

قرار نقل الكتاب للداخل لا علاقة له بتعيين الكاتبين المحترمين وأوضحناه في خبرنا المنشور في أول الشهر الجاري، اما ما وصفتنا به بـ «الاعلام الرسمي» فنحن اعلام وطني للأردن ملكاً وحكومة وشعباً ولسنا لحكومة أو لشخص بعينه، اما قصتك الشخصية مع برنامج.. وكتاباتك فأتركها لمن يعرف تفاصيلها، اما الثالوث فأتحفظ على ما قلت عن تدخلاته وهو جزء من مكون الوطن.