اكره أحلام ولكني مرعوب منها

لن أصرح أن المغنية المغرورة احلام لا تعجبني ولن اقول أنها لا تمتلك أية موهبة فنية تستحق الانتباه وأتحرق شوقا الى ( شرشحتها ) بمقال يشفي غليلي من هذه المتعجرفة ولكن من يضمن ألا اتهم بتعكير صفو العلاقات مع دولة شقيقة ؟؟ 
ستغضب الفنانة واذا غضبت غضب لغضبها عموم بني قومها وسأجد نفسي أمام مدعي عام أمن الدولة بتهمة تعكير صفو العلاقات مع دول شقيقة .. 
الصومال دولة شقيقة وحكومتها مترهلة فاسدة ولدى معلومات كثيرة عن حقيقة الاوضاع في الصومال والجرائم ضد ذلك الشعب المغلوب على أمره ولكن من يضمن اذا كتبت ألا اجد نفسي في الجويدة بتهمة تعكير صفو العلاقات مع دولة شقيقة ؟؟ 
التعكير بكل اشكاله في الاردن جريمة باستثناء حالة واحدة هي تعكير مياه الشرب بمياه المجاري فهو خطأ فني غير مقصود 
من جانب أخر فقد يتسوق سفير دولة شقيقة من احد المتاجر فيعثر بعلبة لبن منتية الصلاحية ويتعكر مزاج صاحب السعادة فتنتفض وزارة خارجيتنا رعبا وترسل صاحب المتجر الى محكمة أمن الدولة بجرم تعكير مزاج سفير دولة شقيقة . 
مطلوب من الشعب الاردني وبالذات العلماء والكتاب والفنانين الحفاظ على صفو العلاقات مع كل الدول الصديقة والشقيقة أي كل العالم واوله اسرائيل ودول الخليج وانتهاء بمملكة نيبال وكوبا . 
وحتى نتعرف على ما يعكر وما لا يعكر صفو العلاقة مع دولة ما وعلى سبيل المثال جمهورية كوريا الجنوبية فان الاسلم للكاتب أن يرسل المقال الى السفير الكوري لأجازته قبل النشر , وبالمناسبة كنت الاسبوع الماضي سأكتب مطالبا امانة عمان قتل الكلاب الضالة المنتشرة في الاحياء فخشيت تعكير صفو العلاقة مع جمهورية كوريا الشقيقة . وكنت سأطالب بمنع استيراد المنتجات الكحولية من لبنان ومنع سمير جعجع من زيارة الاردن لأني لا احب اسم عائلته فخفت من تعكير صفو العلاقات مع لبنان الشقيق فحكومتنا تعشق التبولة وكازينوهات بيروت تعشق رجال الدولة الاردنيين . 
لن أقول أن أكثر طبخة أكرهها هي ( الكبسة ) واعتبرها خليط من المطبخ العربي والباكستاني ولن أضيف صفات اخرى سلبية , ولن أقول أن منتجات التمر الاردني اكثر جودة من التمر السعودي , لن أقول ذلك وسأعترف انني اكره التمور الاردنية و أعشق الكبسة حتى لا تكبس علي النيابة العامة بتهمة تعكير صفو العلاقات مع المملكة العربية السعودية . 
صديق عزيز يرفض الزواج من فتاة خليجية بحجة أن أي خلاف معها قد يؤدي الى الطلاق وبالتالي تعكير صفو العلاقات مع دولة حبيبة فالسجن .. 
حكومتنا جديدة ومجلس النواب محلول وذاب في بحر الديمقراطية الميت والاعلام مرعوب والكتاب والصحفيون لا يحبون منطقة ماركا ويتجنبونها فلم لا تستغل الحكومة الفرصة بقانون مؤقت يضيف جرم تعكير مزاج الحكومة الى قانون العقوبات او اعتبار نقد الوزراء ارهاب فكري يعيقهم عن العمل !! . 
الخلاصة أن تهمة تعكير صفو العلاقات مع دولة شقيقة جعلتنا كتابا وصحفيين مسخرة في العالم . 
الله لا يوفق واحد من النواب والاعيان الذين شرعوا هذا القانون .